أرشيفات الوسوم: التاريخ

حلب.. من الربيع العربي إلى الخريف الفارسي

 

 

اسْكُتوا

لا صوتَ يعلو

فوقَ صوتِ النائِحَـهْ

نحنُ أمواتٌ

وليستْ هذهِ الأوطانُ إلاّ أضرحَـهْ

قُسِّمَتْ أشلاؤها

بينَ دِبابٍ ونسورْ

وأُقيمتْ في زواياها القصورْ

لكلابِ المشْرَحَـهْ !

* * *

أيُّها الماشونَ ما بينَ القبورْ

أيُّها الآتونَ من آتي العصورْ

لَعَنَ اللهُ الذي يتلو علينا الفاتِحَـهْ!

أحمد مطر من قصيدة “المنتحرون”

متابعة قراءة حلب.. من الربيع العربي إلى الخريف الفارسي

الباحث والناقد اليمني سالم السلفي: الأدب يواجه أزمة لكنه لن يموت وسيبعث كالعنقاء من جديد

 

 

 

فؤاد مسعد- عدن (اليمن) 

قال الباحث والناقد اليمني الدكتور سالم السلفي أستاذ الأدب والنقد بجامعة عدن، إن الأدب يواجه أزمة عالمية، مشيرا إلى أن “تودوروف وهو أحد كبار النقاد العالميين ألّف اليوم كتابا فيه جزء كبير من سيرته الذاتية، وأسمى الكتاب (الأدب في خطر)، واكتشفت أن الغرب يعانون مشكلات مثل ما نعاني في الفكر والتعليم والعمل الأكاديمي، لكن الأدب لن يموت، ربما يخفت لكنه سينبعث من جديد كالعنقاء.

متابعة قراءة الباحث والناقد اليمني سالم السلفي: الأدب يواجه أزمة لكنه لن يموت وسيبعث كالعنقاء من جديد

وسطية لندن وحروب الأطراف المتطرفة

 

فؤاد مسعد. اليمن

فوز العمالي المسلم ذي الأصول الباكستانية صديق خان بمنصب عمدة لندن يعيد إلى الواجهة حقائق طمرتها الأخبار اليومية والهموم المحلية في بلداننا النامية، رغم أنه لا ينمو فيها شيء كما تنمو أسباب الحرب وعوامل الصراع كما وتذبل مقومات التعايش وقيم المواطنة. متابعة قراءة وسطية لندن وحروب الأطراف المتطرفة

“اليقطينة”.. رواية عن الحب والحرب والثورة في اليمن

 

عدن ـ”رأي اليوم” ـ فؤاد مسعد:

صدر الشهر الماضي عن نادي السرد في اليمن، رواية اليقطينة للكاتب/محمد مسعد العودي، أستاذ الأدب والنقد بجامعة عدن، موزعة على 27 وحدة سردية في 312 صفحة من القطع المتوسط.

متابعة قراءة “اليقطينة”.. رواية عن الحب والحرب والثورة في اليمن

الكاتبة اليمنية سناء مبارك إذ تمشي على الأقلام من عدن إلى القاهرة

 

مساء السبت حلت الكاتبة اليمنية الدكتورة سناء مبارك، ضيفا على مجموعة “عدن تقرأ” الناشطة في المجال الثقافي، وخلال الحوار المستفيض كشفت الكاتبة عن كثير من جوانب تجربتها الإبداعية وخاصة باكورة إنجازها السردي “جدار بردين” الذي أصدرته العام الماضي.

متابعة قراءة الكاتبة اليمنية سناء مبارك إذ تمشي على الأقلام من عدن إلى القاهرة

“عدن تقرأ” فعالية شبابية لتشجيع القراءة في اليمن

 

فؤاد مسعد- عدن

أقام نشطاء يمنيون في مدينة عدن فعاليات “بسطة كتب”، وهو معرض كتاب مصغر استمر ثلاثة أيام، وانتهى أمس السبت.

واختار المنظمون إقامة المعرض جوار “منارة عدن”، التي تعد من أهم المعالم التاريخية اليمنية، وتهدف الفعالية إلى تشجيع المجتمع على القراءة من خلال تسهيل الحصول على الكتب بأسعار مناسبة.

متابعة قراءة “عدن تقرأ” فعالية شبابية لتشجيع القراءة في اليمن

عبدالله القاضي رمز مقاومة و أيقونة صمود

 

يا عصابات القتل الحوثية..
فجرتم منزل المناضل العقيد/ عبدالله القاضي، ومنازل أخرى في مدينة دمت، فما الذي تحقق لكم؟
التفجيرات ليست جديدة عليكم، ولم تأتوا بما يثير الانتباه نحوكم أيها الجبناء.
هل تفجير المنازل سيجعلكم في وضع أفضل مما أنتم عليه؟
بالتأكيد لا فأوضاعكم في الحضيض في كل الجبهات وفي كل المحافظات، ويوم الخلاص منكم بات قريبا جدا، مهما حاولتم أن تتعاموا عن رؤيته.
متابعة قراءة عبدالله القاضي رمز مقاومة و أيقونة صمود

“دَمْـت” اليمنية والمقاوَمَـة.. التاريخ يعيد نفسه

 

 

 

 

“لن ننام.. وفيك مقبرة وليل

ووصية الدم لا تساوم

ووصية الدم تستغيث بأن نقاوم

أن نقاوم..”

درويش

 

قيل إن “التاريخ يعيد نفسه مرتين، مرة على شكل ملهاة ومرة أخرى على شكل مأساة”.

لكنه في مدينة دمت الواقعة وسط اليمن، يعيد نفسه كل مرة على شكل مقاومة تشتعل كلما تعرضت للغزو من الجحافل القادمة من الهضبة الشمالية الأكثر سوادا في التاريخ، والبقعة الأكثر ظلاما في الجغرافيا. متابعة قراءة “دَمْـت” اليمنية والمقاوَمَـة.. التاريخ يعيد نفسه

التحالف العربي يصحح خطأ يمنيا عمره ألف سنة

ليست اليمن استثناء في ما جرى ويجري فيها من صراعات سياسية وحروب دامية، غير أن ما تختزنه الذاكرة اليمنية الجمعية عن جذر الصراع يتجلى بكل وضوح في عقدة تعرف بـ”الهضبة”، وهي المناطق الواقعة في شمال الشمال، والمحاطة بتركيبة قبلية معقدة تختلف عن بقية اليمنيين في كونها تعتنق المذهب الزيدي (الشيعي) مقابل اعتناق غالبية اليمنيين للمذهب السني الشافعي. متابعة قراءة التحالف العربي يصحح خطأ يمنيا عمره ألف سنة

مقاربة بحثية بين الدين والفلسفة

 

 

بتوفيق الله تعالى خرج هذا البحث إلى النور، من خلال مركز نماء للبحوث والدراسات– المغرب،

وبقدر ما بذلت فيه من جهد في ستة أشهر في البحث والتلخيص، أجدني سعيدا بإنجازه وإجازته من مركز بحثي متخصص، وهي شهادة أعتز بها، وأسال الله العون والسداد في القول والعمل.

ويركز العمل على المقاربة الفكرية الجادة التي أرسى دعائمها المفكر المسلم الراحل/ علي عزت بيجوفيتش، بما أضافت من قيم جديدة تستند على ثوابت الدين دون أن تُـغفل حقائق الواقع المعاصر وتحدياته الراهنة.

و”ينطلــق البحـــث من فكــرة مفادها أن النتاج الفكري لـعلي عزت بيجوفيتش Ali Ezzat Begovich (1925-2003م)، جدير بالقراءة والمناقشة، خاصة في محتواه الديني ومضامينه الفلسفية، لأنه يقدم إضافة جديدة في التوفيق بين الدين والفلسفة، اعتمادا على حقائق ومعطيات شكلت القاسم المشترك بينهما.

ورغم ما شاب العلاقة بينهما في مراحل زمنية سابقة فإن بيجوفيتش يقرر – ومعه الكثير من الشواهد- أن بإمكانهما أن يتعايشا انطلاقا من اشتراكهما في تحقيق غايات إنسانية متماثلة الجوهر، شريطة أن يقترب الدين من الحياة والواقع المادي، وأن لا تبتعد الفلسفة عن الروح التي تشكل مع المادة ثنائي الحياة.

ويتتبع البحث أبرز سمات وملامح المشروع الفلسفي لبيجوفيتش ورؤيته، من خلال المتون والاستنتاجات التي تعد إضافة مهمة للرصيد الفكري الفلسفي عامة وفلسفة الدين بشكل خاص.

والبحث إذ يسلط الضوء على أهم أفكار بيجوفيتش التي تتناول الدين، يحاول بلورة منظوره الخاص المؤلف من مكونين رئيسيين، مضمون ديني يقيـّم في ضوئه محتوى الفلسفة ونتاج الفلاسفة، وفكر فلسفي يناقش رسالة الدين، بالإضافة لعلاقة كل منهما بالآخر وبالحياة والإنسان.

وهذه محاولة لقراءة مشروع بيجوفيتش ومقاربته الفلسفية وما خلص إليه من نتائج، سعيا في تقديم تجربة جادة – وفق ما نرى- في التوفيق بين الدين والفلسفة، الأول بمعناه الشامل ومحتواه الواسع والثانية بما يكمن فيها من بنية إيمانية”.