أرشيفات الوسوم: عدن

متحف عدن.. توثيق التاريخ العسكري لليمن

 

نشر اليوم في موقع (رأي اليوم)

يوثق “المتحف الحربي” بعدن جنوبي اليمن تاريخ البلاد العسكري، منذ افتتاحه في العام 1971م، في عهد الرئيس اليمني الأسبق سالم ربيع علي، ويتبع دائرة التوجيه المعنوي والسياسي بوازرة الدفاع.

متابعة قراءة متحف عدن.. توثيق التاريخ العسكري لليمن

“الاشتراكي اليمني” يؤسس لمرحلة جديدة

 

يمر الحزب الاشتراكي اليمني حاليا بمرحلة مهمة في تاريخه، ويتوقع أن يعيد النظر في مجمل مواقفه وتحالفاته الراهنة وصياغة تحالفات (ثنائية) جديدة كما أوحى بذلك جملة مخرجات دورة لجنته المركزية وخطابات قياداته فضلا عن بيان اجتماع مجلسه الحزبي مؤخرا. متابعة قراءة “الاشتراكي اليمني” يؤسس لمرحلة جديدة

الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال يبدأ إغلاق الحدود بين الشمال والجنوب

 

 فؤاد مسعد- اليمن (عدن)

أعلن الحراك الجنوبي أنه سيغلق المنافذ الحدودية السابقة بين شمال اليمن وجنوبه في سياق الخطوات التصعيدية للمطالبة بالانفصال وإنهاء الوحدة اليمنية التي تمت بين الطرفين في العام 1990.

وقال القيادي في الحراك الجنوبي حسين بن شعيب، إن إغلاق الحدود سيكون ضمن خطوات التصعيد التي ستبدأ غدا الأحد 30 نوفمبر/تشرين الجاري، (ويصادف ذكرى الاستقلال الوطني ورحيل الاحتلال البريطاني من جنوب اليمن في العام 1967). متابعة قراءة الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال يبدأ إغلاق الحدود بين الشمال والجنوب

عبدالرحمن الجفري يحذر من تمدّد الحوثيين

 

 

أعرب عن خشيته من أن يدفع تمدد الحوثيين خارج مساحتهم إلى الوقوع في صراع سني شيعي.

عدن / فؤاد مسعد / الأناضول –

قلل القيادي اليمني الجنوبي، عبدالرحمن الجفري رئيس حزب “رابطة الجنوب العربي”، من خطورة التمدد الحوثي على جنوب اليمن، قائلا إن الجنوبيين يتبعون المذهب السني الشافعي وسيقاومون هذا التمدد.

وفي تصريحات خاصة لوكالة الأناضول أضاف الجفري، وهو أحد القيادات السياسية المطالبة بانفصال الجنوب، إن “المذهب الزيدي (الشيعي) إذا تجاوز مساحته الجغرافية في شمال اليمن يعرّض نفسه للخطر”، لكنه أعرب عن خشيته من أن يدفع تمدد الحوثيين خارج مساحتهم إلى الوقوع في صراع سني- شيعي حسب تعبيره.

وعن المخاطر الأمنية وفي مقدمتها تنظيم القاعدة، قال الجفري إن خطر القاعدة حقيقي ويجب الاعتراف به والتعامل معه بواقعية، رغم أن فكر القاعدة غريب ودخيل ولم يكن موجودا في الجنوب، مضيفا: “إن الجنوبيين يؤمنون بالمذهب السني الشافعي (نسبة إلى الإمام الشافعي أحد الأئمة الأربعة أصحاب المذاهب الفقهية عند السنة) المعروف بسماحته ونبذ العنف، ونحن نشرنا الإسلام في ثلث الكرة الأرضية بدون أن تراق قطرة دم”.

وفيما يتعلق بمطالب الانفصال، قال الجفري لوكالة الأناضول: “نحن لا نطالب بالانفصال ولكن نطالب بالتحرير والاستقلال، تحرير الجنوب العربي من الاحتلال اليمني، فالجنوب لم يكن يوما ضمن اليمن”.

وعن سبب زياته الحالية لعدن، قال الجفري: نحن لم ننقطع عن أهلنا وبلدنا في كل المراحل، ولكنا آثرنا اليوم أن نبقى إلى جانب شعبنا لدرء المخاطر التي تهدده ومنها الاحتلال اليمني والتطورات التي تجري في صنعاء.

ومضى قائلا : إن عدم وجود دولة يعتبر تحديا أمام الجنوب وقضيته.

لكن القيادي الجنوبي أبدى تفاؤله بوجود ما وصفها بالمبشرات، منها أن قضية الجنوب أصبحت معروفة للمجتمع الدولي، وأن الخلافات (بين الأطراف التي تدعو للانفصال) بدأت تتقلص وتنحصر بين شخصيات قيادية وليست في صفوف القواعد.

وأردف القول : إن دولا عدة (لم يسمها) بدأت تدرك أن مصلحتها في إقامة دولة الجنوب الواقعة في منطقة مصالح استراتيجية دولية مهمة في النقل البحري وتصدير النفط.

وأضاف: على إخواننا اليمنيين أن يدركوا أننا سنظل إخوة، ونحن نحرص على إقامة علاقات طيبة مع كل دول الإقليم، حسب قوله.

وفيما يخص الجنوبيين الذين لم ينخرطوا في المطالبة بالانفصال أو ما يصفه بـ”التحرير والاستقلال” قال الجفري: هم أهلنا ولن نقطع تواصلنا معهم مهما اختلفنا، وبعد الاستقلال سيكون لهم نفس الحقوق التي يملكها الذين ناضلوا من أجل الجنوب”.

وعيّن الجفري نائبا لرئيس دولة (جنوب اليمن) التي أُعلنت انفصالها عن اليمن منتصف العام 1994م، ليغادر في يوليو/تموز من العام نفسه مع قيادات جنوبية أخرى إلى المنفى، بعدما انتهت الحرب لصالح الرئيس اليمني السابق/علي عبدالله وحلفائه، لكنه عاد إلى عدن قادما من المملكة العربية السعودية في المرة الأولى أواخر العام 2006م، وفي المرة الثانية منتصف العام 2012م.

ويرأس الجفري حزب (رابطة الجنوب العربي الحر) الذي تأسس في أبريل/نيسان 1951م، وتعرضت قيادات الحزب للنفي والمطاردة من قبل الاحتلال البريطاني أولا ثم من السلطات التي حكمت الجنوب بعد الاستقلال، وأثناء الإعداد للوحدة اليمنية أعلن الحزب تغيير اسمه إلى (رابطة أبناء اليمن) ليشمل نشاطه اليمن كافة، لكن قيادة الحزب أعادت الاسم السابق مطلع العام الجاري.

متابعة قراءة عبدالرحمن الجفري يحذر من تمدّد الحوثيين

معالمنا شواهد حضارتنا”.. مبادرة لتأهيل صهاريج عدن التاريخية جنوبي اليمن

 
عدن/ فؤاد مسعد/ الأناضول – 

صهاريج عدن.. أحد أهم المعالم التاريخية في اليمن، التي بنيت قبل مئات السنين بهدف حفظ مياه الأمطار، لكن أوضاعها المتردية في الوقت الحالي، دفعت نشطاء حقوقيين لإطلاق مبادرة مجتمعية تهدف لتأهيل تلك الصهاريج التي تقع جنوب شرقي مدينة عدن (جنوب).

وتهدف المبادرة التي انطلقت منذ قرابة أسبوع، وتنتهي في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، تحت شعار “معالمنا شواهد حضارتنا” إلى إعادة تأهيل الصهاريج من خلال أعمال صيانة وترميم تشمل الإنارة والتشجير والنظافة، إضافة لتفعيل الأنشطة الثقافية، حسب مسؤولة الأنشطة في المبادرة.

ويمول المبادرة أعضاؤها أنفسهم، إضافة لدعم رمزي من الصندوق الوطني للديمقراطية NED (منظمة أمريكية دولية تعمل في اليمن بالشراكة مع منظمات محلية).

وفي حديث لوكالة الأناضول، قالت المحامية والناشطة الحقوقية هبة عيدروس، إن “المبادرة أطلقها مجموعة من الشباب المنخرطين في برنامج تمكين الشباب الذي تنفذه مؤسسة ألف – باء للتعايش (منظمة مدنية غير حكومية، بدأت نشاطها العام الماضي)”.

وبرنامج تمكين الشباب هو أحد البرامج التي تنفذها مؤسسة ألف – باء، ويهدف لتأهيل الشباب المشاركين لإدارة وتنفيذ نشاطات مجتمعية من خلال دورات تدريبية وحلقات نفاشية.

وقالت عيدروس إنهم يسعون لتنفيذ حملة تعريفية بالصهاريج كمعلم تاريخي، وإقامة أنشطة وبرامج ثقافية وسياحية في الموقع نفسه والعمل على استمرارها وتواصلها بشكل دائم، وتشجير الساحة المحيطة بالصهاريج، وتزويدها بمقاعد الجلوس وأعمدة الإنارة، ووضع آليات مناسبة لضبط أعمال النظافة والحراسة فيها، بما يتناسب وأهميتها التاريخية والسياحية.

وأضافت أن “الأوضاع المتردية للصهاريج دفعتها وزملاءها لإطلاق المبادرة”، مشيرة إلى “افتقار الموقع للإنارة ومقاعد الجلوس، فضلا عن تدني خدمات التنظيف والتشجير، وغيرها من مظاهر الإهمال التي جعلت الزوار يعزفون عنها، وهو ما جعلهم يضعون هذه الاحتياجات في اعتبارهم وهم يضعون خطط المبادرة”.

وشددت في حديثها على أهمية إقامة الفعاليات الثقافية، والترويج للصهاريج باعتبارها معلما تاريخيا له قيمة تاريخية وهندسية، وتأهيله بما يجعله وجهة أساسية للحركة السياحة، سواء كانت السياحة الداخلية أو الأجنبية، حسب قولها.

من جهتها، قالت أسمهان العلس، الأمين العام للجمعية اليمنية للتاريخ والآثار، وهي منظمة غير حكومية تنشط في عدن، وتعنى بالآثار، إن “تأسيس حملة الصهاريج يعد تطورا نوعيا في نشاط المجتمع المدني في محافظة عدن التي لم تشهد مثل هذا النشاط من قبل”.

وخلال لقائها بأعضاء المبادرة، قالت العلس إن “ظهور هذه الحملات يعد رافداً للنشاط الداعي لوقف العبث بالموروث الثقافي المادي لمدينة عدن”، داعية منظمات المجتمع المدني لـ”مؤازرة” الحملة.

يذكر أن “صهاريج عدن” سلسلة متواصلة من أحواض المياه تبدأ في سفوح جبل شمسان وتنتهي بوادي الطويلة الذي يصب في مياه البحر بخليج عدن قرب قلعة صيرة.

وقال خالد عبد الله رباطي، مدير عام الصهاريج، لوكالة الأناضول في وقت سابق إن “تاريخ بناء الصهاريج يعود إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد، في عهد دولة سبأ (حكمت اليمن في الفترة من 1200 قبل الميلاد إلى 275 ميلاديا)، وكانت عاصمتها مدينة مأرب (شمال شرق)، وأعقبتها الدولة الحميرية (استمرت حتى 527 ميلاديا) حسب ما تبينه الكتب والمراجع التاريخية”.

 وكانت الحكومة اليمنية أنشأت في العام 2003 منتدى صهاريج عدن، وهو ملتقى ثقافي إبداعي يحمل اسم الصهاريج ويقوم بالفعاليات الفنية والأدبية والثقافية، إلا أنه يغلب على نشاطاته أنها شبه موسمية، فضلا عن تراجعه في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ.

ومثله المؤتمر السياحي السنوي الذي تنظمه وزارة السياحة، وهو عبارة عن مهرجان يستمر عدة أيام أواخر كل عام باسم “مهرجان صهاريج عدن”، وخصصت الحكومة لمهرجان العام الجاري مبلغ 3 ملايين و700  ألف ريال (يعادل 17 ألف دولار أمريكي).

وإلى جانب الصهاريج تضم عدن معالم تاريخية مهمة ومنها: 

قلعة صيرة التي تعد بمثابة حامية عسكرية أنشئت قبل ألف عام تقريبا.

– بوابة عدن التي تربط بين عدن القديمة والأحياء السكنية التي استحدثت أثناء تواجد الاحتلال البريطاني، والذي استمر لمدة 120 عاماً.

– الدرب التركي (سور قديم كان يغلق المداخل البرية لعدن أقامه العثمانيون خلال تواجدهم في عدن في القرنين 16 و17، وقام الانجليز بتحديثه بعد احتلال عدن في 1839).

– مبان تاريخية منتشرة في أرجاء المدينة، ومنها مساجد وكنائس ومتاحف قديمة.