أرشيفات الوسوم: صنعاء

أدوات الانتقام القذرة في اليمن

 

يستطيع الحوثيون أن يروجوا خرافاتهم للقطيع الذي يتلقف إفكهم وافتراءاتهم كيفما كان، لكنهم لن يستطيعوا أن يقنعوا أحدا – بما فيها عناصر القطيع نفسه- أن ما يقومون به ثورة، ذلك أن للثورة أخلاق، وقد أثبتوا أن بينهم وبين أخلاق الثورة أبعد مما بين المشرق والمغرب، وهل من الأخلاق اقتحام المساكن ونهبها؟

وماذا عن مداهمة المؤسسات العامة والخاصة والسطو على ممتلكاتها؟

  كان بإمكان القيم النبيلة- حال وجودها- أن تحول بينهم وبين ارتكاب الحماقات التي أثبتت افتقارهم للقيم التي افتقر إليها آباؤهم حينما نهبوا كل شيء في صنعاء عقب ثورة 1948. مع فارق طفيف أن الآباء لم يتحرجوا من كونهم نهابين ولصوص، بينما الجيل الثاني بات يطلق على نفسه “لجان شعبية” أحيانا، و”مسيرة قرآنية” أحيانا أخرى.

الجيل الجديد يمارس القتل باعتباره أحد طقوس المسيرة القرآنية، ويقوم بالسرقة بوصفها من اختصاص اللجان الشعبية،

والحقيقة أننا أمام جيل منتقم من التاريخ والجغرافيا والبلد والسياسة والدولة والثورة، مهما وضعوا على أنفسهم من أدوات التجميل ومساحيق الخداع، لأنها لا تلبث أن تذوب كلما لامست شمس الحقيقة.

كان بمقدور اللصوص الحوثيين أن يوهمونا أن ما قاموا به ثورة ضد الفساد لو رأيناهم يواجهون فاسدا واحدا من الفاسدين الذين بقوا في صف زعيم الفساد حتى آخر لحظة.

أما من تركوا صالح فقد أصابتهم لعناته عبر أحقر أدواته، وهل كان سيجد أنسب من هذه الأدوات وأقذر منها لممارسة الانتقام الدنيء؟

هاجمت عصابات الحوثي منازل ومؤسسات خصوم صالح، ولو قرروا مهاجمة خصومهم لكان صالح أول هدف لهم، لأنه ببساطة حاربهم ست مرات وشردهم سنوات، وقتل سيدهم شر قتلة.

لم تكن توكل كرمان ضمن الجيش الذي حارب الحوثيين في صعدة، ولكنهم اقتحموا منزلها بصورة تليق بهم وبافتقارهم للقيم والأخلاق.

ولم يشارك طلاب جامعة صنعاء الذين تعتدي عليهم لجان الحوثي الشعبية وبشكل شبه يومي، في أي مواجهة عسكرية بصعدة ضدهم، ومع ذلك فلا زالت ممارسات ميليشيا الحوثي تمارس الانتقام بحقهم، وغالب الظن أن للموضوع صلة بتصدر الجامعة ومنتسبيها للثورة الشعبية ضد نظام صالح.

منذ سقوط العاصمة صنعاء في قبضة الميليشيا قبل أكثر من شهرين، لم تستطع آلة التضليل الحوثية أن تقدم تفسيرا مقبولا لانتقامها ممن قرروا مواجهة صالح في لحظة تاريخية.

بل لم تحاول أبواق الحوثي بصراخها المشئوم أن تجيب على السؤال: ما الذي يجعلهم يركنون إلى صالح وهو الذي قاتلهم – كما زعموا- في ستة حروب أكلت الأخضر واليابس؟

ما دام صالح ورجاله الفاسدون يسرحون ويمرحون بحماية عصابات الحوثي، فلا مناص أمامهم من الاعتراف أنه هو من يقود انتقامهم ويوجه دفة إجرامهم، صالح هو ربان سفينة الحوثيين، لأنه أجاد التموضع فوق ظهورهم التي عرف كيف يجعلها رخوة وسهلة الامتطاء.

كان البعض يتساءل: من يركب الآخر؟ هل صالح يركب الحوثيين أم العكس؟

فجاءت الأحداث لتجيب قائلة بوضوح: ركب الحوثيون فوق صالح ورجاله وبقايا سلطته الفاسدة حتى وصلوا صنعاء، وبعدها جاء الدور عليهم ليمتطي صالح ظهورهم ويقودهم إلى حيث تقوده رغبته في الانتقام، وما كان له أن يجد أقدر منهم على القيام بهذه المهمة التي تتطلب قدرا وافرا من السقوط الأخلاقي.

ولعل صالح يتورع عن ممارسة الانتقام بهذه الطريقة فقرر أن يجعل منهم قفازات تحمل عنه نجاسة ما يقدمون عليه.

باختصار.. الحوثيون أدوات قذرة قرر صالح في لحظة انهيار نفسي أن يستخدمهم، أما حكاية أنهم ثوار فتلك مسخرة ليس بوسع عاقل أن يتقبلها.. 

متابعة قراءة أدوات الانتقام القذرة في اليمن

عبدالرحمن الجفري يحذر من تمدّد الحوثيين

 

 

أعرب عن خشيته من أن يدفع تمدد الحوثيين خارج مساحتهم إلى الوقوع في صراع سني شيعي.

عدن / فؤاد مسعد / الأناضول –

قلل القيادي اليمني الجنوبي، عبدالرحمن الجفري رئيس حزب “رابطة الجنوب العربي”، من خطورة التمدد الحوثي على جنوب اليمن، قائلا إن الجنوبيين يتبعون المذهب السني الشافعي وسيقاومون هذا التمدد.

وفي تصريحات خاصة لوكالة الأناضول أضاف الجفري، وهو أحد القيادات السياسية المطالبة بانفصال الجنوب، إن “المذهب الزيدي (الشيعي) إذا تجاوز مساحته الجغرافية في شمال اليمن يعرّض نفسه للخطر”، لكنه أعرب عن خشيته من أن يدفع تمدد الحوثيين خارج مساحتهم إلى الوقوع في صراع سني- شيعي حسب تعبيره.

وعن المخاطر الأمنية وفي مقدمتها تنظيم القاعدة، قال الجفري إن خطر القاعدة حقيقي ويجب الاعتراف به والتعامل معه بواقعية، رغم أن فكر القاعدة غريب ودخيل ولم يكن موجودا في الجنوب، مضيفا: “إن الجنوبيين يؤمنون بالمذهب السني الشافعي (نسبة إلى الإمام الشافعي أحد الأئمة الأربعة أصحاب المذاهب الفقهية عند السنة) المعروف بسماحته ونبذ العنف، ونحن نشرنا الإسلام في ثلث الكرة الأرضية بدون أن تراق قطرة دم”.

وفيما يتعلق بمطالب الانفصال، قال الجفري لوكالة الأناضول: “نحن لا نطالب بالانفصال ولكن نطالب بالتحرير والاستقلال، تحرير الجنوب العربي من الاحتلال اليمني، فالجنوب لم يكن يوما ضمن اليمن”.

وعن سبب زياته الحالية لعدن، قال الجفري: نحن لم ننقطع عن أهلنا وبلدنا في كل المراحل، ولكنا آثرنا اليوم أن نبقى إلى جانب شعبنا لدرء المخاطر التي تهدده ومنها الاحتلال اليمني والتطورات التي تجري في صنعاء.

ومضى قائلا : إن عدم وجود دولة يعتبر تحديا أمام الجنوب وقضيته.

لكن القيادي الجنوبي أبدى تفاؤله بوجود ما وصفها بالمبشرات، منها أن قضية الجنوب أصبحت معروفة للمجتمع الدولي، وأن الخلافات (بين الأطراف التي تدعو للانفصال) بدأت تتقلص وتنحصر بين شخصيات قيادية وليست في صفوف القواعد.

وأردف القول : إن دولا عدة (لم يسمها) بدأت تدرك أن مصلحتها في إقامة دولة الجنوب الواقعة في منطقة مصالح استراتيجية دولية مهمة في النقل البحري وتصدير النفط.

وأضاف: على إخواننا اليمنيين أن يدركوا أننا سنظل إخوة، ونحن نحرص على إقامة علاقات طيبة مع كل دول الإقليم، حسب قوله.

وفيما يخص الجنوبيين الذين لم ينخرطوا في المطالبة بالانفصال أو ما يصفه بـ”التحرير والاستقلال” قال الجفري: هم أهلنا ولن نقطع تواصلنا معهم مهما اختلفنا، وبعد الاستقلال سيكون لهم نفس الحقوق التي يملكها الذين ناضلوا من أجل الجنوب”.

وعيّن الجفري نائبا لرئيس دولة (جنوب اليمن) التي أُعلنت انفصالها عن اليمن منتصف العام 1994م، ليغادر في يوليو/تموز من العام نفسه مع قيادات جنوبية أخرى إلى المنفى، بعدما انتهت الحرب لصالح الرئيس اليمني السابق/علي عبدالله وحلفائه، لكنه عاد إلى عدن قادما من المملكة العربية السعودية في المرة الأولى أواخر العام 2006م، وفي المرة الثانية منتصف العام 2012م.

ويرأس الجفري حزب (رابطة الجنوب العربي الحر) الذي تأسس في أبريل/نيسان 1951م، وتعرضت قيادات الحزب للنفي والمطاردة من قبل الاحتلال البريطاني أولا ثم من السلطات التي حكمت الجنوب بعد الاستقلال، وأثناء الإعداد للوحدة اليمنية أعلن الحزب تغيير اسمه إلى (رابطة أبناء اليمن) ليشمل نشاطه اليمن كافة، لكن قيادة الحزب أعادت الاسم السابق مطلع العام الجاري.

متابعة قراءة عبدالرحمن الجفري يحذر من تمدّد الحوثيين

من يستلم تركة الدولة اليمنية المريضة؟

الرئيس السابق علي صالح يجمع كائنات (الراعي) في مجلس النواب لإستخدامها كآخر مؤسسة شرعية في البلد المنهار، والحوثي جمع مأجوري فئة (ألفين ريال=10 دولار)، وأطلق عليهم (حكماء اليمن)، للقول أن الدولة سقطت وهذا هو الشعب يقرر تشكيل لجان ثورية (حوثية) تدير شؤون البلد! متابعة قراءة من يستلم تركة الدولة اليمنية المريضة؟

عن اغتيال الدكتور/ محمد المتوكل

 

 

 

الشهيد المتوكل

 

سيكون اليوم ذا دلالة حزينة في حياة اليمنيين، لأنه شهد اغتيال الدكتور/ محمد عبدالملك المتوكل، أحد أبرز المفكرين السياسيين في اليمن، وواحد من أعمدة التجربة السياسية في البلاد.

ويعد اغتياله جريمة بشعة بحق البلد ومصيره ومستقبل التعايش السلمي، وإن استهدافه في هذا التوقيت الحرج يهدف لإشعال فتيل طالما حذر العقلاء – وهو أحدهم- من تبعات اشتعاله. الأمر الذي يعني أن خارطة القتل تمددت إلى ما لانهاية على حساب مساحة الأمل والسلام، وتلك قيم كان يحملها الشهيد الدكتور/محمد المتوكل. إذ كان واحدا من رواد الحياة السياسية بطابعها السلمي المدني الحضاري. متابعة قراءة عن اغتيال الدكتور/ محمد المتوكل

ماذا فعل الحوثيون في صنعاء؟ حصاد شهر من سيطرة الميليشيا

 بحلول اليوم الأربعاء 22 أكتوبر/تشرين يكون قد إنقضى شهر كامل على سقوط العاصمة اليمنية صنعاء في قبضة الميليشيا الطائفية المسلحة “الحوثيين”، وهو الحدث الذي لم تستوعبه الغالبية العظمى من اليمنيين حتى اللحظة. متابعة قراءة ماذا فعل الحوثيون في صنعاء؟ حصاد شهر من سيطرة الميليشيا