أرشيفات التصنيف: تقارير

مشاركة الحراك الجنوبي في السلطة.. بين محاولة الاحتواء وتنفيذ المطالب

 

 

عدن/ فؤاد مسعد/ الأناضول:

تباينت آراء مراقبين للوضع في اليمن حول قضية مشاركة رموز من الحراك الجنوبي في السلطة باليمن، بين من أكد على أهميتها لعدة اعتبارات، ومن اعتبرها “محاولة من الحكومة لاحتواء الحراك والتخفيف من حدة مطالبه”. متابعة قراءة مشاركة الحراك الجنوبي في السلطة.. بين محاولة الاحتواء وتنفيذ المطالب

الحرب في اليمن لسعت النّحل وصادرت العسل

 

فؤاد مسعد- اليمن

الحرب الدائرة منذ أشهر، حالت دون وصول النحالين إلى مناطق إنتاج العسل، وخاصة تلك التي تكثر فيها شجرة “السدر”، كما أن أعداداً كبيرة من النحل هجرت خلاياها.

متابعة قراءة الحرب في اليمن لسعت النّحل وصادرت العسل

منظمات مدنية تنشط لمواجهة آثار الحرب في جنوب اليمن

 

 

فؤاد مسعد- عدن 

بدأت منظمات ومبادرات شبابية في جنوب اليمن عددا من الفعاليات الهادفة لمواجهة آثار الحرب التي تشهدها البلاد منذ بضعة أشهر.

متابعة قراءة منظمات مدنية تنشط لمواجهة آثار الحرب في جنوب اليمن

رياح الحرب في اليمن تطال مساجد وأضرحة

 

 

فؤاد مسعد- اليمن/عدن

يبدو أن رياح الحرب، وأيادي الخراب والتدمير المجهولة والمعلومة، طالت ما استطاعت من مساجد وأضرحة اليمن، وخصوصاً في عدن، ولحج، وصنعاء.

ففي عدن (جنوب)، أفاد سكان محليون، أن مسلحين يُرجح ارتباطهم بتنظيم القاعدة، وجماعات أخرى متشددة، هاجموا، منتصف الشهر الماضي، ضريح “الحبيب علوي الشاطري” أحد أعلام عدن الصوفيين، في مدينة المعلا، وسط المحافظة، وألحقوا دماراً كبيراً بالضريح الذي يعود بناؤه، بحسب مؤرخين، إلى ما قبل 300 عام.

متابعة قراءة رياح الحرب في اليمن تطال مساجد وأضرحة

حروب اليمن المستمرة منذ نصف قرن (حصاد)

 

عدن/ فؤاد مسعد/ الأناضول-

عاش اليمن منذ قيام ثورته عام 1962 ضد المملكة المتوكلية وقيام جمهوريته عددا من الحروب سواء الداخلية أو ضد عناصر خارجية، لم تتوقف طيلة أكثر من نصف قرن.

وفيما يلي رصد للتسلسل التاريخي لهذه الحروب: متابعة قراءة حروب اليمن المستمرة منذ نصف قرن (حصاد)

اليمن السعيد إلى أين؟

حديثي لصحيفة (دنيا الوطن) فلسطين.

 

 

عدن – خاص دنيا الوطن – اياد العبادلة

اشتعلت وتيرة التفجيرات في اليمن ارتفعت أعداد الضحايا مع أول رد فعل حقيقي تشهده اليمن نتيجة الصراعات على السلطة ,الرئيس هادي والفصائل والأحزاب اليمينة متمسكون بمبادرة الخليج ونقل الحوار الى خارج اليمن ,الحوثيين متمسكون بالحوار في صنعاء ,ويصرون على قدوم كافة الفصائل والأحزاب اليهم لفتح الحوار ,الأمر الذي يخشاه الجميع ويصفه بحوار تحت النار. متابعة قراءة اليمن السعيد إلى أين؟

“التمكين السياسي للمرأة”.. مشروع تنفذه منظمة نسوية في اليمن

 

تتواصل في عدن كبرى مدن جنوب اليمن، فعاليات مشروع “التمكين السياسي للمرأة الجنوبية” الذي تنفذه مؤسسة المستقبل للتأهيل والتنمية، تحت شعار “المرأة شريك في التنمية”.

وقد بدأت المرحلة الثانية من المشروع الأسبوع الماضي، وتنتهي بعد يومين، يستفيد منها 20 فتاة يعملن في الإعلام والنشاط الحقوقي. متابعة قراءة “التمكين السياسي للمرأة”.. مشروع تنفذه منظمة نسوية في اليمن

الرئيس اليمني السابق: أحذر الحوثيين من أي مغامرة بالجنوب

 

عدن/ فؤاد مسعد/ الأناضول

آخر رئيس لليمن الجنوبي انتقد البيان الأخير للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لأنه “لم يذكر القضية الجنوبية ولم يكلف نفسه حتى المرور عليها” متابعة قراءة الرئيس اليمني السابق: أحذر الحوثيين من أي مغامرة بالجنوب

الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال يبدأ إغلاق الحدود بين الشمال والجنوب

 

 فؤاد مسعد- اليمن (عدن)

أعلن الحراك الجنوبي أنه سيغلق المنافذ الحدودية السابقة بين شمال اليمن وجنوبه في سياق الخطوات التصعيدية للمطالبة بالانفصال وإنهاء الوحدة اليمنية التي تمت بين الطرفين في العام 1990.

وقال القيادي في الحراك الجنوبي حسين بن شعيب، إن إغلاق الحدود سيكون ضمن خطوات التصعيد التي ستبدأ غدا الأحد 30 نوفمبر/تشرين الجاري، (ويصادف ذكرى الاستقلال الوطني ورحيل الاحتلال البريطاني من جنوب اليمن في العام 1967). متابعة قراءة الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال يبدأ إغلاق الحدود بين الشمال والجنوب

عبدالرحمن الجفري يحذر من تمدّد الحوثيين

 

 

أعرب عن خشيته من أن يدفع تمدد الحوثيين خارج مساحتهم إلى الوقوع في صراع سني شيعي.

عدن / فؤاد مسعد / الأناضول –

قلل القيادي اليمني الجنوبي، عبدالرحمن الجفري رئيس حزب “رابطة الجنوب العربي”، من خطورة التمدد الحوثي على جنوب اليمن، قائلا إن الجنوبيين يتبعون المذهب السني الشافعي وسيقاومون هذا التمدد.

وفي تصريحات خاصة لوكالة الأناضول أضاف الجفري، وهو أحد القيادات السياسية المطالبة بانفصال الجنوب، إن “المذهب الزيدي (الشيعي) إذا تجاوز مساحته الجغرافية في شمال اليمن يعرّض نفسه للخطر”، لكنه أعرب عن خشيته من أن يدفع تمدد الحوثيين خارج مساحتهم إلى الوقوع في صراع سني- شيعي حسب تعبيره.

وعن المخاطر الأمنية وفي مقدمتها تنظيم القاعدة، قال الجفري إن خطر القاعدة حقيقي ويجب الاعتراف به والتعامل معه بواقعية، رغم أن فكر القاعدة غريب ودخيل ولم يكن موجودا في الجنوب، مضيفا: “إن الجنوبيين يؤمنون بالمذهب السني الشافعي (نسبة إلى الإمام الشافعي أحد الأئمة الأربعة أصحاب المذاهب الفقهية عند السنة) المعروف بسماحته ونبذ العنف، ونحن نشرنا الإسلام في ثلث الكرة الأرضية بدون أن تراق قطرة دم”.

وفيما يتعلق بمطالب الانفصال، قال الجفري لوكالة الأناضول: “نحن لا نطالب بالانفصال ولكن نطالب بالتحرير والاستقلال، تحرير الجنوب العربي من الاحتلال اليمني، فالجنوب لم يكن يوما ضمن اليمن”.

وعن سبب زياته الحالية لعدن، قال الجفري: نحن لم ننقطع عن أهلنا وبلدنا في كل المراحل، ولكنا آثرنا اليوم أن نبقى إلى جانب شعبنا لدرء المخاطر التي تهدده ومنها الاحتلال اليمني والتطورات التي تجري في صنعاء.

ومضى قائلا : إن عدم وجود دولة يعتبر تحديا أمام الجنوب وقضيته.

لكن القيادي الجنوبي أبدى تفاؤله بوجود ما وصفها بالمبشرات، منها أن قضية الجنوب أصبحت معروفة للمجتمع الدولي، وأن الخلافات (بين الأطراف التي تدعو للانفصال) بدأت تتقلص وتنحصر بين شخصيات قيادية وليست في صفوف القواعد.

وأردف القول : إن دولا عدة (لم يسمها) بدأت تدرك أن مصلحتها في إقامة دولة الجنوب الواقعة في منطقة مصالح استراتيجية دولية مهمة في النقل البحري وتصدير النفط.

وأضاف: على إخواننا اليمنيين أن يدركوا أننا سنظل إخوة، ونحن نحرص على إقامة علاقات طيبة مع كل دول الإقليم، حسب قوله.

وفيما يخص الجنوبيين الذين لم ينخرطوا في المطالبة بالانفصال أو ما يصفه بـ”التحرير والاستقلال” قال الجفري: هم أهلنا ولن نقطع تواصلنا معهم مهما اختلفنا، وبعد الاستقلال سيكون لهم نفس الحقوق التي يملكها الذين ناضلوا من أجل الجنوب”.

وعيّن الجفري نائبا لرئيس دولة (جنوب اليمن) التي أُعلنت انفصالها عن اليمن منتصف العام 1994م، ليغادر في يوليو/تموز من العام نفسه مع قيادات جنوبية أخرى إلى المنفى، بعدما انتهت الحرب لصالح الرئيس اليمني السابق/علي عبدالله وحلفائه، لكنه عاد إلى عدن قادما من المملكة العربية السعودية في المرة الأولى أواخر العام 2006م، وفي المرة الثانية منتصف العام 2012م.

ويرأس الجفري حزب (رابطة الجنوب العربي الحر) الذي تأسس في أبريل/نيسان 1951م، وتعرضت قيادات الحزب للنفي والمطاردة من قبل الاحتلال البريطاني أولا ثم من السلطات التي حكمت الجنوب بعد الاستقلال، وأثناء الإعداد للوحدة اليمنية أعلن الحزب تغيير اسمه إلى (رابطة أبناء اليمن) ليشمل نشاطه اليمن كافة، لكن قيادة الحزب أعادت الاسم السابق مطلع العام الجاري.

متابعة قراءة عبدالرحمن الجفري يحذر من تمدّد الحوثيين